ملخص المباراة…المغرب يتعادل مع الغابون في كأس افريقيا

ما 24 تيفي

أنهى المنتخب المغربي دور المجموعات في الصدارة بتعادله مع الغابون (2-2) في المباراة التي جرت أطوارها على أرضية ملعب “أحمدو أهيدجو”، لحساب الجولة الثالثة من المجموعة الثالثة لكأس أمم أفريقيا “طوطال إنيرجي” الكاميرون 2021.

ودخل المنتخب المغربي بالتشكيلة الآتية: المحمدي، شاكلا، أكرد، ماسينا، حكيمي، فجر، أمرابط، شاعر، أوناحي، النصيري، الكعبي.

وبدأ المنتخب المغربي المباراة بنوع من الهدوء، معتمدا على أسلوب تدوير الكرة ومحاولا الضغط بأكبر عدد من اللاعبين على الغابونيين، بحثا عن خطأ أو منفذ يقوده لمرمى “الفهود”.

وشهدت الدقيقة الـ17 أولى فرص المباراة من انسلال ليوسف النصيري وسط الدفاعات الغابونية، تلاه تسديدة من أيوب الكعبي بعد تمريرة من أشرف حكيمي، غير أن الحارس تصدى للفرصتين معا.

وجاء الرد الغابوني “قويا” بهدف عن طريق جيم ألفينيا مستغلا خطأ “قاتلا” في الإبعاد من طرف سفيان شاكلا، مانحا التقدم لـ”الفهود” في الدقيقة الـ21 من عمر المواجهة.

وكاد شاكلا أن أن يكفر عن خطئه من ضربة رأسية في الدقيقة الـ30 مرت بجانب المرمى الغابوني، بينما رد هذا الأخير بفرصة أخطر من مراوغة لبوبينزا تلتها تسديدة جانبت القائم الأيمن بسنتيميرات قليلة.

واهتدى وحيد خليلوزيتش لخطئه في التشكيلة التي فضل الاعتماد عليها، حين سحب إلياس شاعر “الحاضر الغائب” في الدقيقة الـ31، تاركا مكانه لسليم أملاح.

وأنقذ منير المحمدي المنتخب المغربي من هدفين محققين من تسديدة أولى تصدى لها بصعوبة، قبل أن يعود للتألق بإبعاد رأسية من بالوم نحو الركنية، وبذلك انتهى الفصل الأول بتفوق غابوني.

وفي الفصل الثاني، دخل المنتخب المغربي بنفس جديد، ضاغطا على الدفاعات الغابونية منذ الثواني الأولى بحثا عن العودة في النتيجة، غير أن اصطدم بهجمة مرتدة من أليفينا كادت أن تعمق من الفارق بيد أن كرته مرت بجانب القائم الأيسر.

وتمكن المنتخب المغربي من العودة في النتيجة من كرة أخطأ الحارس الغابوني في إبعادها، غير أن الحكم ألغاه بداعي تواجد المهاجم يوسف النصيري في وضعية تسلل.

وتحصل المنتخب المغربي على ضربة جزاء في الدقيقة الـ72، انبرى لها سفيان بوفال بنجاح، واضعا الكرة في الجانب الأيمن للحارس الغابوني، مانحا التعادل لـ”الأسود”.

ولم تدم فرحة المنتخب المغربي طويلا بعد توقيع الغابونيين للهدف الثاني في الدقيقة الـ81 عبر بوبيندزا، في لقطة أظهرت ضعف دفاع الكتيبة الوطنية بقيادة سفيان شاكلا ونايف أكرد.

وأبت “الأسود” الانحناء أمام حماس الغابونيين بعد عودتهم في النتيجة بهدف “رائع” من الظهير الأيمن أشرف حكيمي الذي وضع الكرة في الشباك الغاونية من ضربة حرة مباشرة في الدقيقة الـ84.

وبهذه النتيجة، أنهى المنتخب المغربي دور المجموعات في الصدارة بسبع نقاط، يليه الغابون بخمس نقاط، بينما جاءت جزر القمر ثالثة بثلاث نقاط.

https://youtu.be/VnRMyJDzXhQ

قد يعجبك ايضا

التعليقات متوقفه