مارك يقرر اغلاق الفيسبوك وانستغرام

وكالات

هددت شركة ميتا قرار اغلاق فيسبوك وانستغرام في كل انحاء اوروبا بسبب عدم تمكين الاتحاد شركة فيسبوك من نقل البيانات الى امريكا.

وحسب قناة البي بي سي فقد كدت الشركة يوم الخميس الماضي، في التقرير السنوي لأعمالها، أن الجهات التنظيمية المعنية في أوروبا تتولى حالياً إعداد تشريع يحدد كيفية نقل قواعد البيانات الخاصة بالمستخدمين الأوروبيين عبر المحيط الأطلنطي، كما ذكرت أنهم أصبحوا غير قادرين على استمرار الشروط التعاقدية، أو الاعتماد على وسائل بديلة لنقل البيانات من أوروبا إلى أمريكا، ومن الممكن عدم تقديم خدماتهم من مقر الشركة إلى أوروبا، مضيفين أن هذا سيؤثر سلبًا من الناحية المادية.

من جانبه، كتب أكسيل فوس، عضو البرلمان الأوروبي، عبر حسابه الرسمي بموقع «تويتر»، أن شركة «ميتا» لا تستطيع ابتزاز الاتحاد الأوروبي وإجباره على الخضوع للشروط الموضوعة، مؤكدًا أنهم خاسرون إن تركوا الاتحاد الأوروبي.

بدوره، قال المتحدث الرسمي باسم شركة «ميتا»، أنهم لا يرغبون في الانسحاب من أوروبا، ولكن هناك مخاوف من قواعد نقل البيانات، وتم نقل تلك المخاوف في مذكرات سابقة للاتحاد الأوروبي.

ومنذ عدة أيام، أعلنت شركة «ميتا» عن أول انخفاض ربع سنوي لها على الإطلاق في أعداد المستخدمين اليوميين على مستوى العالم، وصل إلى 20%، كما أن أسهم الشركة انخفضت 200 مليار دولار من قيمتها التسويقية.

وتعيش الشركة فترة من أسواء فتراتها منذ نشأتها، إذ خسر تطبيق «فيسبوك» في أمريكا الشمالية مليون مستخدم، فضلاً عن خسائر الإعلانات على مستوى العالم.

قد يعجبك ايضا

التعليقات متوقفه