الوسام الملكي..هل سينقذ دكتور التجميل التازي من السجن؟

وكالات

ما زال اعتقال الدكتور الشهير حسن التازي وزوجته واخرون بتهم تتعلق بتكوين عصابة اجرامية والنصب والاحتيال والاتجار في البشر يثير الجدل عبر مواقع التواصل الاجتماعي.

وبخصوص الوسام الملكي الذي حصل عليه التازي قال عدد من المتتبعين انه لا يعفي من المتابعات القضائية.

وقال أحد المعلقين، أن “الوسام الملكي لم يعد يعفي من المتابعة القضائية.. وفي حالة الدكتور التازي إذا أدانه القضاء فيجب تجريده منه”.

وعلق آخر ” ليس الدكتور التازي الوحيد الذي يتابع قضائيا فهناك دنيا باطمة التي توبعت في قضية حمزة مون بيبي وسعد لمجرد في فرنسا وآخرون… المهم القاون فوق الجميع”.

وقال آخر “الوسام الملكي هو تشريف وليس سلاح للتغطية على أفعل مشبوهة.. والذين يملكونه عليهم احترام هذا التشريف والابتعاد عن أي شئ يسيء “.

وطالب آخر قائلا “على السلطات تجريد كل شخص من الوسام الملكي في حالة إدانته قضائيا للحفاظ على مكانة الوسام وجوهره”.

وتتمثل شروط الحصول على وسام ملكي في أن یكون المرشح بالغا سن الرشد، وأن یكون المرشح متمتعا بحقوقه المدنیة والسیاسیة. ویجب أن یكون الترقي في أحد الأوسمة مكافأة على استحقاقات جدیدة، ولیس على استحقاقات سبقت المكافأة علیها، فضلا عن أقدمیة تمتد لعشر سنوات في العمل.

وينص الظهير الشريف المتعلق بأوسمة المملكة أن الترقي في أحد الأوسمة يكون مكافأة على استحقاقات جديدة، لا عن استحقاقات سبقت المكافأة عليها.

وتسلم الأوسمة من طرف الملك مباشرة، أو باسمه وبتفويض منه من طرف رئيس الحكومة والوزراء المعينين ورئيس ديوان الأوسمة وسفراء المغرب في البلدان الأجنبية.

كما يمكن لمن ذكروا أن يفوضوا شخصية سامية، مدنية أو عسكرية، لتنوب عن الملك في تسليم الوسام، بشرط أن تكون حاصلة على وسام يعادل على الأقل الدرجة الممنوحة.

وتُمنح الأوسمة بناء على رأي مجلس الأوسمة المكون من وزير القصور بصفته رئيسا، ومدير التشريفات الملكية والأوسمة بصفته نائبا، ومن أعضاء يمثل كل منهم وساما من أوسمة المملكة.

قد يعجبك ايضا

التعليقات متوقفه