الرجاء والوداد في دوري ابطال افريقيا

البطولة

فاز، فريق الوداد الرياضي، بهدف دون رد على مضيفه الشباب الرياضي بلوزداد، لحساب ذهاب ربع نهائي دوري أبطال أفريقيا.

وهدد أصحاب الأرض مرمى الوداد “مبكرا”، بعد تسديدة قوية من محمد إسلام بكري في الدقيقة الثانية، تصدى لها الحارس رضى التكناوتي، قبل أن يستقبلها مهاجم الفريق الجزائري الآخر كريم عريبي برأسيته، لكن “حامي عرين” ممثل كرة القدم الوطنية، تصدى لها على مرتين.

واضطر الوداد الرياضي، لإكمال المباراة بعشرة لاعبين، منذ الدقيقة السابعة، عقب طرد اللاعب جلال الداودي، علما أن الحكم أشهر في وجهه البطاقة الصفراء في البداية، قبل أن يتراجع عن ذلك ويحولها لحمراء، بعد عودته لتقنية “الفار”.

فيما انهزم الرجاء الرياضي في مباراة الذهاب من ربع نهائي دوري أبطال أفريقيا، أمام مضيفه الأهلي المصري بهدفين مقابل واحد، في المواجهة التي جرت على أرضية ملعب “السلام”.

وتحصل الأهلي على ضربة جزاء خيالية، بعد عودة الحكم الكونغولي لتقنية الفيديو لمراجعة اللقطة التي أظهرت من الزاوية الممنوحة له أنها ركلة جزاء، ليعلن عنها قبل أن يظهر في لقطة من زاوية أخرى أن الكرة لامست ركبة المكعازي بدل يده.

وانبرى عمرو السولية للركلة واضعا إياها في شباك الرجاء الرياضي معلنا عن أولى الأهداف، في حين أنقذ الزنيتي الخضر من هدف ثان بعدها بدقائق إثر تصديه لضربة رأسية من شريف.

وكاد الفريق الأخضر أن يعدل الكفة من هجمة انتهت لدى أحداد الذي لم يحسن استغلالها، ليرد الأهلي بهدف ثان من خطأ دفاعي للرجاء في التغطية استغلها حسين الشحات الذي زج بالكرة في الشباك الرجاوية.

وكان الزنيتي بمثابة منقذ للفريق الأخضر في الشوط الأول وجدارا أمام الهجمات الأهلاوية، إثر تصديه للعديد من الكرات وحيلولته دون توقيع أصحاب الأرض لمزيد من الأهداف.

وتمكن الرجاء من العودة في النتيجة وتقليص الفارق، بهجمة منظمة قادها عبد الإله مدكور وأنهاها محمد زريدة في الشباك الأهلاوية، مانحا نفسا جديدا للخضر قبل نهاية الشوط الأول بدقيقة واحدة.

وبدأ الرجاء الرياضي الشوط الثاني متحكما في الكرة وواثقا من نفسه، قبل أن يعود السيناريو ذاته بخطأ في التغطية جعل المهاجم شريف منفردا بالزنيتي الذي أنقذ في الوهلة الأولى مرماه لتعود الكرة مرة أخرى للاعب ذاته الذي سدد صوب المرمى حيث تصدى الهدهودي للكرة، دافعا الحكم لإعلان عن ضربة جزاء وطرد المدافع الرجاوي.

وواصل أنس الزنيتي ارتداء ثوب المنقذ في ثاني امتحان أمام عمرو السولية، ليفوز بالثنائية إثر تصديه لركلة الجزاء وإبقائه على حظوظ فريقه في العودة في المباراة.

وواصل الأهلي ضغطه في الدقائق الأخيرة للشوط الثاني، حيث صنع العديد من الفرص السانحة للتسجيل والتي وجدت أمامها الزنيتي، وقتالية لاعبي الفريق الأخضر، ليتأجل الحسم لمواجهة الإياب في الدار البيضاء، يوم الجمعة المقبل.

قد يعجبك ايضا

التعليقات متوقفه