تحرير سائق الشاحنة موضوع حادثة سير ببين الويدان المحاصر بقمرة القيادة لحوالي اربع ساعات


بعد ازيد من اربع ساعات من مقارعته لشدائد الحصر الخطير الذي ظل يعانيه بين مقود الشاحنة وكرسي القيادة، نظير تعرضه صباح اليوم لحداثة سير مروعة بمنعرجات جبال بين الويدان 14 كلم من مدينة أزيلال، وبعد اكثر من ساعتين من العمل المحفوف بالمخاطر، تم اخيرا تحرير السائق ونقله على عجل الى المستشفى الإقليمي لازيلال للقيام بالفحوصات اللازمة.

وحسب معطيات مؤكدة، ان السلطات المحلية بمختلف تلاوينيها من سلطة محلية واعوانها ودرك واويزغت ووقاية مدنية و بحضور القائد الإقليمي للدرك الملكي ونائبه، تمكنت من تحرير السائق من وضعه المحرج حيث ظل معلقا بقمرة القيادة لازيد من اربع ساعات، مستعملة في انقاذه مختلف الاليات والادوات.

وحسب مصدر ان السائق من مواليد 1975 باسفي، كان يسوق شاحنة من الحجم الكبير تحمل أسماك معلبة في اتجاه بني ملال مرورا من ازيلال، وبسبب من الاسباب زاغ عن الطريق وانقلبت آليته، دون قدرته على الخروج منها الى أن تم تحريره، لقاء جهود كبيرة من السلطات. وحسب المصدر أن السائق تعرض نظير الحادث الى بثر يده من اعلى اصابع اليد اليسرى، وقد تم نقل هذا الجزء في ثلاجة رفقة الضحية الى المستشفى الإقليمي.

وعرف الطريق الرابط بين بين الويدان وازيلال الى اصلاح جديد بعرض سبعة أمتار.

قد يعجبك ايضا

التعليقات متوقفه