بعد تهديده في المحكمة.. المحامي محمد الشمسي يخوض وقفة احتجاجية!

يخوض المحامي محمد الشمسي حركته الاحتجاجية الغير المسبوقة ابتدءا من اليوم الاثنين 30 ماي 2022.

وكان المحامي الشمسي قد اصدر بلاغا اعلن فيه عن خوضه حركة احتجاجية مشيرا الى انه سيعلق لافتة بمدخل مكتبه، وثانية على ظهره، وثالثة على سيارته، ثم يقوم بجولة داخل مختلف المحاكم بالمغرب، او بمقرات الشرطة، ومخافر الدرك، والعمالات والجهات، ورئاسة النيابة العامة، ومحكمة النقض، ومقر المجلس الاعلى للسلطة القضائية ووزارة العدل ، ومقر رئاسة الحكومة، ووزارة العدل، وكل ذلك للتعريف بقضية تهديده داخل قاعة المحكمة الزجرية بالدارالبيضاء يوم 19 ابريل 2022 المنصرم، بينما كان المحامي المعني يمارس مهنته في الدفاع عن مصالح موكله، دون معاقبة الجاني.

وقال بلاغ المحامي الشمسي إن من هدده هو شخص يدعي أنه رئيس جمعية تدعى” جمعية الشباب الملكي” وهو خصم لموكل المحامي، فاجأه بالقول” حتى تخرج من المحكمة ونتحاسب معاك” …

واضاف البلاغ انه سيعلق لافتة ” هدد محاميا في المحكمة ولم يعتقلوه، من يكون؟ ومن يحميه؟ ( شكاية عدد 9146/ 3101/ 2022 بالمحكمة الزجرية بالدارالبيضاء منذ 19 ابريل 2022).”.

واشار بلاغ المحامي الشمسي الى مختلف المساطر التي خاضها ضد الشخص الذي يتهمه بتهديده، لكنها بقيت بدون نتيجة.

واتهم المحامي محمد الشمسي وكيل الملك بالمحكمة الزجرية بعين السبع الذي حضر الى مكان الاتهام شخصيا وسمح للفاعل بالانصراف دون ان يقوم بما يستوجبه القانون.

وعن سبب ذلك يبرر المحامي ان الفاعل نسج علاقات غير واضحة مع عدد من القضاة بالمحكمة المعنية وهي العلاقات التي تؤكدها عدد من الصور الفتوغرافية التي تجمعه مع العشرات منهم، كما تؤكدها الشواهد التقديرية التي يسلمها الفاعل للقضاة باسم جمعيته يثني فيها على عملهم ويقيمهم وكأنه رئيسهم الفعلي، وزاد المحامي ان تلك الصور وتلك الشواهد تنضاف لاسم جمعيته الملتبس، ولاستغلاله الفج لصور جلالة الملك ولشعار المملكة دون رقابة، كل ذلك شكل حصانة للفاعل جعلت عقابه مستحيلا.

وكان عدد من نقباء واعضاء مجلس هيئة المحامين بالدارالبيضاء قد دخلوا على خط قضية تهديد المحامي الشمسي لكن تدخلهم لم يسفر عن نتيجة رغم زيارتهم لوكيل الملك المذكور الذي لم يأمر بتفعيل البحث في النازلة وبقيت شكاية المحامي في الرفوف.

قد يعجبك ايضا

التعليقات متوقفه