مجلس افورار يتفنن في اقصاء دوار أيت اعزى البلان من برنامج عمل الجماعة والتنسيقية المحلية تدرس سبل الرد

ما 24 تيفي

كشف مجلس أفورار بإقليم أزيلال اليوم الاثنين عن نواياه الحقيقية تجاه دوار أيت اعزى البلان ( المهمش أصلا ) في أول ظهور ميداني له على مستوى العمل الجماعي الميداني التشاركي المرتبط بإعداد برنامج عمل الجماعة الذي يعد من المفاهيم التنموية الجديدة التي سهرت الدولة المغربية الحديثة على تنزيله اعتمادا على فلسفة ذكية متكاملة الأركان، والذي أعطت جماعة أفورار إنطلاقته اليوم الإثنين على المستوى المحلي من قلب أيت إعزى الدوار الموالي لأغلبية المجلس والذي لا يزال يعرف أشغال تهيئته بالكامل بمبلغ قيل إنه تجاوز 600 مليون سنتيم، عوض أن تكون الإنطلاقة من أيت إعزى البلان ( ممثلها من المعارضة ) الذي أحدث منذ نهاية خمسينيات القرن الماضي ولم يذق بعد فلسا واحدا من جماعته الترابية على مستوى تنميته، رغم مرور أكثر من ستين سنة على تواجده على تراب جماعة افورار، باستثناء بضع مئات أمتار من الطريق المعبدة من تمويل المجلس الإقليمي.
وترى طائفة من ساكنة أيت اعزى البلان أن طريقة دمج جماعة أفورار دواري أيت إعزى الدوار وأيت إعزى البلان على خلاف المعمول به في الولايات التشريعية الماضية كل دوار على حدة، ما هو إلا تفنن في فرض العقاب و سياسة الإقصاء والتهميش في حق دوار أيت إعزى البلان ( المعارضة ) من طرف أشخاص بعينهم يسيطرون على تسيير جماعة أفورار، سيما وأن الجماعة لم تقم باي مجهود للتواصل أو إخبار ساكنة أيت إعزى البلان أو اضطلاع من القنوات الرسمة من لهم القدرة وكفاءة المساهمة في إنجاح البرنامج على المقاس الذي سهرت وزارة الداخلية من أجل الأخذ به.
وحسب العديد من ساكنة أيت إعزى البلان أن سلوك مجلس أفورار في إقصائهم من البرنامج بشكل غير مفهوم يضرب بعمق قواعد التخطيط الجماعي والمرجعية القانونية والحقوقية التي ارتكز عليها البرنامج والضرب عرض الحائط توجيهات وزارة الداخلية وأسس المبادرة الوطنية للتنمية البشرية التي أعطى ملك البلاد محمد السادس نصره الله انطلاقتها سنة 2005 المرتبطة أساسا بالتنمية البشرية وبمجالات التنمية الأخرى وحقوق الانسان والبيئة وحقوق المرأة والطفل وذوي الاحتياجات الخاصة…
ويعتبر اقصاء ساكنة أيت اعزى البلان من برناج عمل الجماعة، امتدادا لحزمة من الاقصاءات التي طالت ساكنة الدوار من التمثيلية في هئية المساواة وتكافؤ الفرص ومقاربة النوع الاجتماعي التابع لمجلس افورار، وبرنامج أوراش، واستدعاء اعيان الدوار لحضور التجمعات الهامة.
وبإقصاء مجلس افورار لساكنة أيت اعزى البلان من برنامج عمل اليوم، هو إقصاء لدوار يعيش العزلة من التنمية لمدة الخمس السنوات المقبلة، وإقصاء لفاعلين عالمين بظروف عيش ساكنة الدوار وعالمين بحاجياتهم، وتغييب من المجلس للمبدأ التشاركي الذي يرمي إلى أهداف النماء المجتمعي.
وبناء على ما قيل، و حسب معطيات ان ساكنة ايت اعزى البلان تدرس سبل الرد على المجلس الجماعي لأفورار بشأن تعمد اقصائه بشكل او باخر من مشاركته في اعداد برنامج عمل الجماعة.
إضافة إلى ذلك يستغرب سكان دوار ايت اعزى البلان من اقدام مجلس أفورار على تغيير اسم دوار ايت اعزى البلان باسم دوار اولاد عطو الذي يقع بالنفوذ الترابي لجماعة اخرى بإقليم الفقيه بنصالح.

قد يعجبك ايضا

التعليقات متوقفه