بلاغ إستنكاري حول اقصاء وتهميش مجموعة من الفنانين الامازيغ بجهة سوس ماسة

على إثر الاقصاء والتهميش الذي طال مجموعة من الفنانين الأمازيغ بجهة سوس ماسة وخصوصا فئة الروايس، وفي ظل تداعيات و مخلفات جائحة كورونا التي أثرت بشكل كبير على القطاع، وعدم المراعاة للحالة الاجتماعية للمهنيين وأخدها بعين الإعتبار.
تستنكر النقابة المهنية لحماية ودعم الفنان، لهذا الفعل الذي يمس بكرامة الفنان المغربي، و من خلال إقصاء مجموعة من الفنانين الأمازيغ الرواد والشباب من طرف المسؤولين عن قطاع الثقافة بجهة سوس ماسة.
وبناء على اللقاء الذي قام به ممثلنا و مجوعة من الفنانين مع المدير الجهوي للمديرية الجهوية لوزارة الشباب والثقافة والتواصل- قطاع الثقافة، من أجل الإستفسار عن سبب هذا الإقصاء الذي يطال الفنانين منذ تأسيس هذا المهرجان الذي يحضى بالرعاية السامية لصاحب الجلالة الملك محمد السادس نصره الله وأيده، والمنظم من طرف القطاع بتعاون مع المجلس الجماعي الدشيرة.
هذا اللقاء الذي لم يعطي اية نتيجة ولا توضيحا تاما عن الطريقة المعتمدة والمعاييرالتي يتم إعتمادها لإنتقاء المشاركين، وكذلك من المشرف على تكوين اللجنة التي تقوم بإختيار وإنتقاء المشاركين، بحيث أن رئيس مصلحة المهرجانات بالمديرية رفض إستقبال الفنانين بحجة أنه منشغل بعدة أمور عملية، وطلب منهم مغادرة المديرية والإنتظار خارج أسوارها حتى ينتهي من عمله، ودون أي إستقبال يليق بالفنان الأمازيغي المغربي وأي رد يجيب عن تساؤلاتهم.
فإن النقابة المهنية لحماية ودعم الفنان، بصفتها هيأة مهنية تدافع وتحمي حقوق المهنيين ولها تمثيلية بجهة سوس ماسة، تعلن إنخراطها وتجندها التام، من أجل رد الإعتبار لفناني جهة سوس ماسة، والبحث المعمق في اللبس والمشكل وراء إقصاء مجموعة من المهنيين.
و به وجب الإعلام

إمضاء :
النقيب أيوب ترابي
رئيس النقابة المهنية لحماية ودعم الفنان

قد يعجبك ايضا

التعليقات متوقفه