بيان استنكاري وتضامني مع شرطي المرور الذي تعرض للاعتداء ومحاولة القتل بسيدي البرنوصي بالدارالبيضاء

Ma24tv
أمام مسلسل الاعتداءات في حق رجال الأمن وبعد واقعة الاعتداء التي شملت عناصر الشرطة بالقنيطرة، تتابع الأمانة العامة للمنظمة المغربية لحقوق الإنسان ومحاربة الفساد بقلق شديد تنامي الاعتداءات و إهانة نساء و رجال الأمن من طرف ذوي النفوذ أو المنحرفين… و آخرها ما تعرض له رجل الأمن اليوم بعمالة مقاطعات سيدي البرنوصي من اعتداء شنيع من طرف بعض المنحرفين الذي أراد تخليص صديقه و دراجة نارية من قبضة رجل الأمن يشتبه في انها مسروقة.
وإذ تعتبر المنظمة المغربية لحقوق الإنسان ومحاربة الفساد ان الاعتداء على رجال الأمن إهانة لجميع مؤسسات الدولة… وعمل يهدد هيبة الدولة وسيادة القانون ،فبدون الأمن ستعم الفوضى ، و ستنتشر الجرائم بشكل كبير ، و لن يصل الأفراد إلى حالة الاطمئنان و السلام الذي هو أساس الاستقرار و استمرار الحياة بشكل آمن..

وعليه فإن الأمانة العامة للمنظمة المغربية لحقوق الإنسان ومحاربة الفساد تعلن مايلي:

  • تضامنها الكلي واللامشروط مع رجل الامن ضحية هذا الاعتداء الشنيع ومع كل ضحايا الاعتداءات التي تتعرض لها العناصر الأمنية و أطر الدرك الملكي و السلطات المحلية والقوات المساعدة أثناء مزاولتها لمهامها .

*مطالبتها بضرورة التشديد على تطبيق الإجراءات القانونية مع المعتدين لردع كل من يحاول الإساءة للقوات الأمنية، مهما كانت مرتبته و مكانته…

  • تحذيرها من التهاون في تطبيق القانون لاسيما وأن ذلك سيؤدي لتكرار استهداف العناصر الأمنية التي تعكس هيبة وصورة الدولة ،بالضرب بيد من حديد لكل من سولت له نفسه المساس برجال الأمن الوطني بدون إستثناء يضحون بالغالي والنفيس من أجل خدمة الوطن والمواطنين.

  • ملتمسها من المديرية العامة للأمن الوطني بإعطاء التعليمات إلى رجال الأمن الوطني إطلاق النار على كل من سولت له نفسه المساس برجال الأمن الوطني.

إمضاء نبيل وزاع الأمين العام للمنظمة المغربية لحقوق الإنسان ومحاربة الفساد.

قد يعجبك ايضا

التعليقات متوقفه