رشيد حموني رئيس فريق التقدم والاشتراكية بمجلس النواب، يسائل الحكومة حول ضرورة رفع حصة إقليم بولمان من عدد المِنح الجامعية برسم موسم 2022-2023.

Ma24tv
سؤال كتابي
موجه إلى السيد وزير التعليم العالي والبحث العلمي والابتكار
حول ضرورة رفع حصة إقليم بولمان من عدد المِنح الجامعية برسم موسم 2022-2023

السيد الوزير المحترم؛
تراجعت، بشكلٍ كبير، خلال الموسم الجامعي الماضي نسبةُ التجاوب مع طلباتِ الحصول على المِنح الجامعية المخصصة للطالبات والطلبة المنحدرين بإقليم بولمان، مقارنةً مع المواسم الجامعية التي قبله. وذلك على الرغم من أنَّ هذا الإقليم يعرف خصاصا اجتماعيا كبيرا، وعلى الرغم من أنه لا تتوفر به أيُّ وحدة أو نواة جامعية.
إنَّ هذا الواقع، السيد الوزير، يُفضي إلى تفاقم الأوضاع الاجتماعية لأسر الطلبة بالإقليم. وفي مقابل العجز عن تغطية تكاليف متابعة الدراسة الجامعية في مُدنٍ أخرى، فإن مئات الطلبة والطالبات المنتمين إلى إقليم بولمان يجدون أنفسهم، كل سنة، مضطرين إلى مغادرة الدراسة نحو المصير المجهول. وهو ما يُعَدُّ مساساً بحقهم الطبيعي والدستوري في التعليم.
أمام هذا الوضع، ولتفادي مزيد من تفاقم أوضاع الشباب بإقليم بولمان، ومن أجل تحفيزهم نسبيا وتمكينهم من إكمال دراساتهم الجامعية، فإنه سيكون لزاماً، السيد الوزير، أخذكم بعين الاعتبار، خلال الموسم الجامعي الحالي 2022-2023 لمسألة الإنصاف الاجتماعي والمجالي في إسناد حصة ملائمة من المِنَح الجامعية لطلبة وطالبات الإقليم، لتصل نسبة تغطيتها، على الأقل، إلى المستوى الذي كانت عليه في سنة 2018.
وعليه، نسائلكم، السيد الوزير، عن الإجراءات المتخذة من قِبَلِكم لأجل إدراج إقليم بولمان ضمن الأقاليم ذات الأولوية في رصد عدد المنح الجامعية؟
وتفضلوا، السيد الوزير، بقبول فائق التقدير والاحترام.

قد يعجبك ايضا

التعليقات متوقفه