العباسي يكتب…”و لا عدوان إلا على الظالمين”

ماروك 24 تيفي

رأي قواتنا المسلحة تقوم بعملية تمشيط محكمة، نظمها جيشنا الوطني بإتقان و بدون أضرار بشرية لإسترجاع الأمن و الأمان للمواطنين و السلع المغربية التي تمر عبر منطقة الكركرات. و هذه العملية الحتمية التي نالت دعم كلا الدولتيين المتضررتين من جراء هذا العمل العدواني من بعض قطاع الطرق و المرتزقة، قد كللت بالنجاح و لله الحمد و تم دحرهم و القضاء على تواجدهم في فترة وجيزة. و قد يفكر زعماء هذه العصابات في الرجوع إلى محاولة تأجيج الوضع من جديد و لكن المغرب اليوم على ما يبدو قد نفذ صبره و لن يكون له إلا التعامل بحزم شديد مع كل من سولت له نفسه بالمغامرة في الرجوع إلى تلك المناطق.

هذه المليشيات التي ترفع علما لا يوجد في مخيلات أكثر من 163 دولة من هذا العالم، تسعى (دون جدوى) منذ تأسيس كيانها الوهمي الى خلق نوع من عدم الإستقرار السياسي و الأمني في أقالمينا الجنوبية، مدعومة بقوة من بعض الدول القريبة و البعيدة، و التي قد لا نفهم من تصرفاتها سوى رغبة في كبح تقدم المغرب و إزدهاره.

و أما القضية نفسها فلا شك أنها عادلة و مفتعلة، و يبقى خير دليل على ذلك أن الأغلبية الساحقة لسكان الأقاليم الجنوبية لم يظهروا يوما أي رغبة في التظاهرات – سلمية أو مسلحة كانت – ضد السلطات الموجودة منذ إسترجاع المغرب هذه الأقاليم. إذن أين هو هذا الإحتلال المزعوم؟

و لا أحتاج أن أتطرق هنا إلى كل الجسور التاريخية التي ربطت شيوخ قبائل هذه المناطق مع سلاطين المغرب و ولائهم لهم عبر عصور مختلفة، بل و حتى قبيل مجيء الاستعمار الإسباني بسنوات قليلة. فيكفينا اليوم أن يشهد العالم عبر كل شاشته أن إخواننا في جنوب المغرب يتعاملون مع السلطات الموجودة عن طوع و ليس عن كراهية، و هذه المناطق لمن زارها قد يشهد على سلمها الاجتماعي و البنيان المتواصل الذي حققه المغرب منذ إسترجاع أراضيه.

و الخوف اليوم يجب أن يكون على إخواننا المحتجزين بمخيمات العار الذين يعانون يوميا و منذ عقود من ويلات الفقر و التسول، مع منعهم من أبسط حقوقهم في العيش الكريم. و لو تركوا لهم حق الاستفتاء الذي يتشدق به قياداتهم في كل مناسبة، و في إطار سيادة كاملة للمغرب على هذه الأقاليم، لما ظل إلا القلة القليلة من المنتفعين في تلك الخيام المنسية.

لن يكون للشعب المغربي في كل أرجائه إلا الوقوف وراء دولته و جيشه في الدفاع عن أراضيه بالشكل المثالي الذي رأيناه اليوم من قواتنا المسلحة، بإيمان راسخ في أن قضيتنا عادلة و لن يصح إلا الصحيح في آخر المطاف.

هو إنتصار معنوي مهم يقول بصريح العبارة أن المغرب لن يتأخر في الوقت المناسب للدفاع بسلاحه على أمن و سلامة أراضيه…. و هو يسعى دائما الى حل سلمي في كل قضاياه، و لكنه قادر على الحسم في مواقفه و الرد على عدوان الظالمين.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى