الدعم الإسباني حركية دولية لإيجاد حل لنزاع الصحراء المغربية

قام وزير الشؤون الخارجية والتعاون الإفريقي والمغاربة المقيمين بالخارج، ناصر بوريطة، الثلاثاء بمراكش، بالتأكيد على أن دعم الحكومة الإسبانية لمبادرة الحكم الذاتي، يندرج في إطار حركية دولية لإيجاد حل للنزاع المفتعل حول الصحراء المغربية.

و صرح بوريطة، خلال ندوة صحفية مشتركة مع وزير الخارجية الإسباني، خوسي مانويل ألباريس، عقب مباحثات أجرياها عشية انعقاد اجتماع التحالف الدولي لهزيمة داعش بمراكش، إن دعم الحكومة الإسبانية لمبادرة الحكم الذاتي باعتبارها الإطار الأنسب والأكثر مصداقية لحل قضية الصحراء المغربية، يندرج في إطار حركية دولية لإيجاد حل لهذا النزاع المفتعل، مؤكدا أن “المملكة تقدر وتثمن هذا الموقف الجديد”.

و أضاف بوريطة مشيبرا إلى أن هذا الموقف ينسجم تماما مع رؤية مجلس الأمن، ومع توجه القوى الفاعلة على المستوى الدولي، وكذا مع موقف العديد من البلدان الأوروبية وأغلب الدول العربية والإفريقية، مشددا على أن “من يريد إيجاد حل لهذا النزاع المفتعل يجب أن ينخرط في الإطار الوحيد الممكن”، وهو مبادرة الحكم الذاتي.

و في نفس السياق قال المتحدث أن “من يريد لهذا النزاع أن يستمر مع ما يخلقه من عدم استقرار في المنطقة ومعاناة للمحتجزين في مخيمات تندوف فيمكنه أن يستمر في تشجيع الوضع القائم، الذي طال لأربعة عقود ويمكن أن يطول أكثر إذا لم تكن هناك تعبئة من أجل تسوية هذا النزاع، في إطار الحل الوحيد الممكن”، ألا وهو مبادرة الحكم الذاتي.

قد يعجبك ايضا

التعليقات متوقفه