فيديو النقيب..ما بين زيان والحموشي و”شوف تيفي”..الحقيقة الضائعة!

ماروك 24 تيفي

ترددت كثيرا في الحديث عن الخرجة الاخيرة لمحمد زيان المحامي و المنسق الوطني للحزب الليبرالي المغربي الحر في بث مباشر عبر صفحة حزبه على فيديو كان قد تم تداوله عبر بعض المنصات كما نشره الموقع الاعلامي المعروف بالتشهير بكل من سولت له نفسه ان يرتدي قبعة المناضل الحقوقي الشعبي ونشر غسيل المجتمع.

ويظهر الفيديو المحامي والنقيب زيان وهو عريان بعد انهاء ممارسة جنسية حميمية مع وهيبة وهي ضابطة امن سابقة وتمسح له مؤخرته بالفوطة وهو يقول “مسحي مسحي مزيان”.

وأثار الفيديو جدلا واسعا ولغطا كبيرا، كما تم انتقاد نشره من طرف عدد من المغاربة والحقوقيين والقانونيين، إذا اعتبروا ان ذلك انتهاك لحرية الافراد الشخصية، وأن زيان ليس ملائكة، ومن حقه ان يمارس حياته الحميمية في ستر الى جانب نضاله الحقوقي، ان افترضنا ان الفيديو صحيح ولا غبار عليه.

المثير فعلا هو خرجة زيان الاخيرة التي القى كلمتها في بث مباشر عبر صفحة حزبه، وخصص جزءا منها من للرد على الفيديو المتداول، وأكد زيان ان الفيديو مبفرك وان مروجيه قاموا باستهدافه لاضعافه بسبب نضالاته الحقوقية منذ عهد الحسن الثاني.

وخرج محمد زيان بتصريحات مثيرة هاجم فيها شخصية وازنة في البلاد وهو عبد اللطيف الحموشي المدير العام للامن الوطني متهما اياه بوقوفه ورآء فبركة الفيديو.

وشكر زيان جميع المتضامنين معه، وخاصة الجالية، مؤكدا ان هذه الضربة قوته اكثر بدل ان تضعفه.

وقال زيان، في كلمته إن هذه الضربة ليست هي الأولى في مساره، خصوصا بعد حراك الريف، مشيرا إلى أنه لن يخوض كثيرا في مسألة الفيديو، لأن “وهيبة” قادرة على التعامل معه، ومتابعة من ينبغي متابعته، سواء في داخل المغرب أو خارجه.

وأضاف أنه إلى حد الآن، لازال “يرغب” زوجته وأبنائه، كي لا يتقدموا بالشكاية في الموضوع.


ووجه خطابه لعبد اللطيف الحموشي، المدير العام للأمن الوطني، قائلا: إذا كنت تتابع خطواتي، وخطوات وهيبة، احذر ألا تقع في الخطأ كما وقعت فيه في ملفي ناصر الزفزافي وتوفيق بوعشرين.

واتهم الحموشي بكونه السبب في الفيديو المسرب، متسائلا لماذا لا يتابع المسطرة القانونية، ويدخل إلى الغرفة آنذاك، ويضبطهم في حالة التلبس، مما سيعفينا الآن، من إدخال التقنيين في الموضوع من كاليفورنا، قصد تحليل ذلك المقطع المصور، ويخبروننا بصحته أم أنه مركب.

واكد زيان ان خرجاته حول مطالبته بالاموال التي نهبها المفسدون في البلاد وارجاعها الى الشعب ومنها اموال الفوسفاط ومناجم الذهب بطاطا ومقالع الرمال وغيرها ومسار نضاله الطويل هي السبب وراء التجسس عليه، وهي السبب وراء فبركة مثل هذه الفيديوهات لاضعافه ولكن تزيده قوة.

وبعد خرجة زيان سخرت الاجهزة الامنية جميع المنابر الاعلامية التابعة لها للهجوم على النقيب
والدفاع عن الحموشي، معتبرة ان المحامي يهرف ويخرف وان لا دليل على اقواله ان الحموشي هو من ورآء هذه الفبركة.

انا لا اجزم بصحة الفيديو من عدمها، وايا كان ناشر الفيديو أم مفبركه، فهذه الافعال تدل على ان المغرب لا زال بحاجة الى سنوات ضوئية لترسيخ الحريات الفردية، وان هذا الفعل يدل على سوء النية لتركيع مناضل حقوقي من حجم زيان.

زيان ارتكب خطأ جسيما في اتهام الحموشي شخصيا لان اطلاق هكذا اتهامات يحتاج الى دليل خاصة وانه اتهم شخصية لها وزنها في البلاد، وقدمت الشيء الكثير للحفاظ على امن استقرار البلد.

واقول لزيان الفيديو ان كان صحيحا فتلك حريتك الفردية وحياتك الشخصية ولا حق لاحد ان يتبعك من اجلها، ولن ينقص ذلك مما قدمته للمغرب من نضالات، وإن كان الفيديو مفبرك فذلك يزيد من قيمتك وان جميع الحقوقيين والمناضلين مستهدفون وبدل ان يركعوا بمثل هذه الافعال فتزيدهم قوة.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى